محل تبلیغات شما

watchtube



أختى امال 33سنة متجوزة بس جوزها مهندس بترول بيسافر دايما امال من زمان شرموطة من زمان وانا عارف ده من لبسها ومن السجاير اللي بتشربها من كلامها في التليفون بشرمطة لحد ما في يوم امى كانت بترن عليها وكانت مش بترد انا باسم اخوها 23سنة

XNXX  - افلام سكس اجنبي - افلام سكسي - فيديو سكس - افلام سكس حيوانات

المهم امى اعطتنى المفتاح بتاع شقتها الاحتياطى اللي بتسيبه عندنا وقالتلي روح شوفها واطمن عليها اخدت المفتاح وروحت علي شقتها وفتحت الباب ودخلت وانا سامع صوت عنج وصويت وشرمطة دخلت بالراحة جدا وبصيت من بعيد مش ممكن امال اختى واخدة وضع الكلب وشاب صغير في السن فشخها في طيزها وعمال يضرب علي طيزها وتقوله بالراحة يقولها بس يا لبوة وانا من بعيد عمال ابص واتفرج ايه الجسم الجامد ده يخربيتك ؟بزازها كبيرة مدافع وطيزها مدورة هي اصلا تخينة وزنها 90كيلو وطولها 160سنتى وعمال اتفرج لحد ما جابهم علي طيزها وقعد جنبها علي السرير وهي نزلت تمص في زبه بعد وما طلعه من طيزها انا مشيت وقفلت الباب ولما روحت قولتلها مش لقيتها في الشقة اتصلت بأمال وقولتلها علي اللي شوفته ضحكت بشرمطة وقالتلي وعجبك شكلي يامعرص انا سمعت الكلمة عجبتنى قالتلي رد قولتلها بصراحة اه قالتلي خلاص بكرة تجيلي وانا هخليك معرص بجد وتقعد وانا بتناك ياعرص

سكس بنات - سكس محارم - اخ ينيك اختة - افلام سكس اسيوي - سكس الام وابنها - افلام سكس امهات - فيديو سكس نيك


watchtube

كنت بنت فى ابتدائىمعرفش حاجة عن الجنسبس كان جسمى اكبر من سنى باب توفى وانا فى ستة ابتدائى
امى ست سكسية اوى وجسمها سكسى اوى وكانت بتجيب رجالة البيت كانت شرموطة اوى كانت تنيمنى بدرىعلشان تتمتع مع الرجالة والشرب كنت بسمع صوتها وهى بتشرمط وكانت بترقص وفى مرة قومت من النوم على دم نازل منى بمغص ووجع جريت على امى كانت نايمة من تعب الليلقامت مخدوضة شافت الدم ضحكت وقلتلى خلاص بقيتى انسة خدتنى وشطفتلى وبقت تلعبلى فى كسى وتقولى كل دة كس يبتوهى بتشطف كسى كنت حاسة احساس غريب لقت مية كسى نزلت على اديها قلتلى وكمان بتنزلى افرزات كدة ناقصلك ابر يدخل كسك يالبوة المهم عجبها راجل زبرة كبير اوىاتجوزها عرفى بعد مخد مزاجة منها بقا يجبلها رجالة ومرة بصلى وقلى بقيتى موزة شكلك هتطلعى شرموطة زى امك انا بصراحة كل مسمع كدة بحتاج اتناك واجرب وفى يوم كانت امى برة البيت وكنت بستحمى وهو عايز يدخل الحمام قولتلة استنىقلى مش قادر راح زاقق الباب وبت لقانى ملط شهق وجلى اية الجسم دة وانا كنت حاطة ايدى على جسمى وكسى
خدنى فى حضنة وبسنى ومسك بزى وايدة على كسى وانا بقاومة

سكس بنات - فيديو سكس - سكس امهات
لحد متعبت لقيتة نزل على كسى لحسرغم ان كسى مليان شعرورغم كدة مكنش ارفان من كسىبقيت مش قادرة اقف على رجلى قعد على القعدة وخدنى على رجلة وسنانة بتقط حلامات بزى مشر راس زبرة على كسى بقا يفتح ويقفل زى ميكون كسى عايز يقول برة احضن حبيبتك لقيتة قعدنى على قعدة الحمام ورفع رجلى دخل راس زبرة القد البيضة انا طبيعة كسى زى جسمى مليان وكان كسى مطلع حمم بركانيى تحمص اى شيئى يدخلة دخل راس زبرة فى كسى لقيتة طلع راس زبرة بسرعة وقلى اية دة فرن بلدىحاول يستحمل ودخل راس زبرة فى كسى وانا فى دنيا تانيةوبقى يتردد كلام امى لما قلتلى كسك عايز ازبار تنيكةوطبعا كسى كان خرقان ومبلول كان زبرة بيوجع اوى من كبرة وتخنة بس مكنتش حاسة من المتعة راح مدخلة لاخر كنت حاسة انة دخل بطنى والدم خرق زبرة والحمام بعد كدة قلى مبروك ياشرموطة وقلى امك الشرموطة لرجالة وانتى الشرموطة بتعتىبقيت اخد ابرة ضد الجبل علشان محبلشبعد مزهق منى بقا يخلينى اتناك من الرجالة البيجو لامى وبقيت شرموطة ممكن ابات عند اى راجل عايزنى بس كنت بمتع كسى وكنت مرغوب فياوانا دلوقتى عندى 17 سنة بس شرموطة اى زبر عايز كسى الاحمر الكبير المولع زى الفرن الفلاحى الحكاية لسة مخلصتش بس ليها باقى وعايزة رايكم بصراحة

سكس حيوانات - سكس حيوانات - افلام سكس حيوانات - افلام سكس عربي - سكس امهات - صور كس - صور سكس


watchtube

اهلا وسهلا اليوم رح احكي قصتي مع اول شخص ناكني غير زوجي المهم ما اطول عليكم وندخل في الموضوع مباشرة
انا اسمي دنيا عمري 30 سنه متزوجة من 5 سنوات شعري اسود طويل بيضاء البشرة رياضية وجسمي كتير مثير طولي 170 ووزني 61 كلغ اعمل مصممة في شركة خاصة
المهم رح ابتدي قصتي واحاول ادخل في موضوع بسرعة في يوم كان الجو حار كتير ومع انو في مكتبي مكيف ما استعملو لانو عندي حساسية ضد اي برد اصطناعي المهم هداك اليوم كنت لابسة قميص ابيض عدد ازارو 8 بالضبط
المهم كيف ما حكيت الجو حار كتير وبما اني في المكتب لوحدي هداك اليوم من كترت الحر فتحت الازرار العليا في القميص وبما انو مكتبي مجاور لمكتب المدير اعتبر انا مسؤولة عن توصيل ملفات للمدير المهم هداك اليوم كان في عمل كتير وكنت بحاول اسرع في العمل وبلحظة اتصل فيني المدير وطلب ملفات الي خلصتها المهم رحت مسرعة للمكتب تبع المدير ولما دخلت حطيت له ملفات على المكتب وجلست اشرح له كل ملف شو عملت فيه ادا بي اتفاجئ انو المدير مو مركز معي بمرة وكانو عقلو ملخبط او فيه شي ولما انتبهت لعيون مدير لقيتها بتبص على صدري لانو نسيت ازرار القميص مفتوحة كنت لابسة ستيانات حمراء وكانت ظاهرة بمرة ونص صدري طالع من ستيانات ولما انتبهت لفيت حالي بسرعه وقفلت ازرار القميص بسرعه وطلعت من مكتبو وانا خجلانة كثير وفي راسي كتير تساؤلات مثل ( شو عجبو في جسمي -رح يفكر اني سويتها عمدا - رح يقول عني اني حاولت اغريه ) وهيك تساؤلات كتير في راسي المهم ما راحت هديك النظرة من بالي
المهم وكيف ما قلت لما يكون العمل كتير ما اروح للبيت اتغدى في العمل وبس المهم بعد فترة الغداء اتصل تاني وطلب ملفات العمل بس هاد المرة تأكدت اني سكرت كل الازرار في قميصي ودخلت عندو حطيت له ملفات على المكتب وبدأت اشرح له كل الي سويت في الملفات الي عطيتو وبعدها قال لي سمير محظوظ كثير ( سمير هو زوجي ومديري يعتبر صديق زوجي ) وبدأ يتغزل فيني بكل جرأة ويقول لي جسمكي حلو كتير ولو انا بدال زوجك ما اتركك تعملي ولا اي حدا يشوفك وبعدها قالي لو تفتحي ازرار القميص يكون احلى جسمك وبعدها انا انصدمت من كلامو الي لانو بحياتو ما قال لي هيك كلام
المهم طلعت من مكتب وانا افكر في كلامو الي ولما كان يتغزل بجسمي وبصراحة كنت مبسووطة كتير من هيك كلام لانو بصراحة زوجي ما عاد يغازلني وبصراحة زوجي ضعيف جنسيا يمارس معي مرة وحدة في الاسوع على الاكتر وما يطلول وبصراحة كنت راضية بهيك لانو ما عندي بديل مع اني كنت بعض مرات اتفرج افلام سكس بس مديري هاد ايقظ شهوتي الي نايمة بكلماتو وبصراحة انا بحب الجنس كتير وما اكتفيت مع زوجي الى قليل من المرات في اول علاقتنا
المهم خلص اليوم تمام ورحت للبيت وانا افكر في كلام مديري والغد فكرت اني اكون جرئة اكتر لبست سروال جينز ضيق وقميص قصير
المهم دخلت للمكتب وبعد ساعه ونص طلب المدير ملفات مثل العادة قمت من مكاني وكنت حاطة برفان ريحتو قوية وفتحت ازرار القميص ورحت لمديري لما دخلت للمكتب حطيت له ملفات ولاجظت انو ينظر لصدري كنت لابسة ستيانات سوداء وشفافة شوي بعدها بدات اشرح له شو سويت وقاطعني وقالي قلت لكي لما تفتحي ازرار القميص تصيري احلى وقام من مكانو واجا خلفي وضرب طيزي بصفعة
استغربت منو وبعدها قرب مني وقالي انتي حلوة كتير وفتح قميصي بقوة لين انفتحو كل الاصداف وصار جسمي عاري وبس ستيانات الي مخبية حلمات صدري وبعدها صار يهمس لي في اذني ويقول جسمك حلو يا شرموطة وبعدها صار مطلع بزازي من ستيانات ويرضعهم ويقول لي بزازك يا قحبة حلووين بصراحة كنت هيجانة كتير وبصراحة ما كنت متوقعة انو الشتيمة بتزيد اثارة ايضا المهم صار يرضع بزازي ويطلع لشفايفي ويبوسني ويمص شفايفي وبنزل لصدري تاني وبعدها راح للباب وسكرها وقالي عشان احتياط بس

افلام سكس امهات - فيديو سكس - سكس عربي - فيلم سكس - سكس مترجم
المهم شلحني قميص وستيانات وجلسني على المكتب وشلحني سروال بعد ما كان يصفع طيزي وكنت لابسة كلوت ابو خيط لانو هو الي يتماشى مع سروال جينز المهم كان كلوت شفاف من الامام وخيط من ورا ولونو اسود بعدها قلعني كلوت وصار يلحس كسي ويدخل لسانو في كسي ويقول لي عسلكي حلو يا شرموووطة اليوم باكل كسلكي كامل وكانت اول مرة واحد يلحس كسي
لانو زوجي تقليدي في الجنس ما يلحس لي ولا اي شي
المهم صار يلحس لي لمدة وبعدها قام وشلح تيابو وقالي قومي يلا يا قحبة انا كنت مطيعة كتير لاني كنت هايجة على الاخر ومبسوطة لانو الجنس الي كنت اتمناه صار حقيقي المهم شلح سروالو وملابسو الداخلية بالكامل وطلع زبو
بصراحة زبو كان طويل تقريبا سنتيم وتخين يعني اكبر من زب زوجي بكتير المهم قالي يلا انزلي ومصي يا شرموطة زبي نزلت امص له وبعدها حط زبو بين صدري وصار ينيك صدري ويقول لي يا شرموطة بزازكي حلوين وبعدها يرجع زبو لفمي ويحاول يدخلو كامل بصراحة كانت اول مرة امص بس خبرتي في الافلام الي كنت اتفرج فيهم
المهم صرنا هيك لمدة وبعدها وقفني ونيمني على بطني على المكتب وكان طيزي موجه له ودخل زبو في كسي حسيت بشفرات كسي رح تتمزق بس بعدها ارتحت لما دخل زبو فيني وصار يدخلو ويطلعو وبعدها مسكني من شعري وصار يدخل زبو ويطلعو فيني وانا اصرخ ااااااه ااااااه ااااااه
المهم بعدها قلبني على المكتب ورفع رجلي ودخل زبو فيني بقوة كنت مبسوطة وكان يرضع بزازي ويدخل زبو فيني كامل ومرات يمص شفايفي ويشتمني ويقول يلا يا شرموطة صرخي يا قحبة انتي تحبي زبي وهيك كلمات
بعدها قام ونام على الارض وقالي اطلعي يا شرموطة عليه انزلي وبصراحة هيك اوضاع كنت بشوفها في افلام بس اليوم جربتها وكاني خبيرة فيها بدات اطلع انزل على زبو واغير وضع كل شوي وبعدها في الاخير خلاني انزل على ايدي وركبتي في وضع الكلبة وهو خلفي يدخل زبو في كسي وماسك شعري ويسحبني بقوة ويضرب طيزي بقوة ويمسك بزازي ويضغط عليهم وبعدها قرب ينزل قام وقالي مصي يا شرموطة زبي بدات امص له شوي وحسيت بانو فيه رعشة طلع زبو ونزل على فمي شوي وصدري بس صدري صار مليان لبن
بعدها قالي نامي على ضهرك وقام يلعب في كسي بايدو بسرعه ويلحسو لين ما نزلت شهوتي وقالي مو حلو انزل انا وانتي ما تنزلي يا شرمووطة بعدها قمت ومسحت حالي بمناديل ولبست تيابي وقرب من عندي وفتح اصداف قميصي العليا وقالي هيك صدرك يكون حلو وعطاني بوسة على شافايفي وقالي مبسوطة هيك يا حبيبتي
انا نظرت له وابتسمت وكانها اجابة على كل سؤال سألو وبادلتو بقبلة خفيقة وسريعة وقمت طلعت من المكتب تبع مديري وانا مبسوطة مو ندمانة على هيك علاقة بمرة
المهم قصتي هاد حقيقة ومو من محظ خيالي او وهم بصراحة ادا تحبون انزل قصص الي حصلت معي كتير اتمنى انكم تدعموني بتعلقاتكم الحلووة وخبروني ادا طريقتي في سرد الاحداث حلوة او مملة

صور سكس - سكس امهات - سكس عربي - صور نيك - سكس محارم - سكس حصان


watchtube

اول مره كان مع واحد قريبى
كانا نايمين فى غرفه واحده مع بعض وهوا كان بيحسس على طيظى وانا نايم
اصحيت وحسيت بيه اول ماعرف انى صحيت بعد عنى وانا بصراحه سخنت وكنت
اتمنا يدخل زبو فيه المهم قعدنا كدا 3اشهر تقريبا وبعدها بقى بيطلع زبو ويقلعنى ال
ويمشى زبو على طيظى لحد مايجيب لبنو بس كان بيجيبو على منديل وانا كنت بعمل نفسى
نايم عشان اول ماكنت بتحرك كان بيبعد عنى كنا بنتكثف وهوا مفكرنى نايم ميعرفش انى
صاحى وكل يوم اقول فى تفكيرى هيدخلو فيا ميتا لحد مانا زهقت وخليتو حاطط زبو فى
طيظى وبيدلكو زى كل مره وعملت نفسي صحيت اول ما عرف انى صحيت عمل نفسو نايم
انا اتكثفت اتكلم معاه مع انى كنت قايم اقلو نيكنى بس اتكثفت وقمت مشيت من جمبو

افلام سكس اجنبي - سكس محارم - فيديو سكس - افلام سكس مصري
تانى يوم وهو بيدلك زبو رحت راجع بطيظى عليه لوره هوا حس انى صاحى وعايزو ينيكنى
فبدا يدخل زبو فيه بس مكنش راضى يدخل بعد ربع ساعه دخل زبو فى طيظى بس مطولش
ونزل لبنو فيه تانى يوم اول ماقلعنى ال وبدا يدخل زبو عملت نفسى صحيت هوا اتفاجا
ومكنش عارف يعمل ايه قلتلو مالك كامل نيك اتفاجا اكتر رحت راجع بطيظى عليه بدا ينيك فيه
وبعد ما كمل نيك وجاب لبنو حكيتلو كل حاجه قلتلو انا كنت بعمل نفسى نايم عشان تعرف
تنيكنى بس انتا طولت على مادخلت زبك فيه وقعدنا نضحك بعدها قولتلو ممكن اجرب امص
زبك وافق ومن يومها بقينا انا امص زبو وهوا ينيكنى كل يوم وبعدها افترقنا بس كل مابنحصل
فرصه برحلو ينيكنى او هوا يجينى والمفروض انهردا كان هيجينى عشان ينيكنى بس مجاش
ومبيردش على التلفون وعلى فكره هوا اصغر منى بس زبو بيجننى معلهش طولت عليكم

سكس - نيك - جنس -  - نيك بنات - سكس نار - سكسي - شرموطة


watchtube

في أيام الدارسة في أوقات الاختبارات كنت اذاكر مع صديقي سكس احيانا في عندي في البيت وأحيانا في بيته وعند دخولي مع صديقي كانت امه تشرب قهوة في المطبخ بيتهم نظامه أمريكي على اي حال شافتني امه ونادتني قالت لي تعال ايش اسمك قلتلها اسمي عاد بدأت تتكلم عن ابنها وعن نفسها وأنها محرومه جنسيا فقالت لي اخلع فانيلتك فخلعتها وجاءت من خلفي وبدأت تلحس رقبتي وتمسك قضيبي بيدها الاخر وجاءت أمامي وخلعت كلتها وتاشر لي باصبعها تعال قرب ولم قربت منها اجلستني على ركبتي وامراتني انا الحس لها كسها وفعلا بدأت الحس كسها وخرقها من الخلف ويطلع منها صوت اه اه اخ الحس بسرعه وانا الحس بسرعه بسرعه لمدة طويلة وقامت وسحبتني إلى غرفتها وانسدحت على السرير وامراتني اني الحس كسها وانا الحس امممم اممممم وفجاءة بدأت تنزل عسلها وهي مثبته راسي على كسها ودفعتني برجولها بعيد وتقوم وتسحبني بقضيبي وتلعب بخصيتي وتمص قضيبي وامسك راسها وادخل قضيبي في فمها حتى بدأت تسيل لعابها من فمها وابتل قضيب به وانسدحت على ظهرها وسحبتني عليها وتمسك قضيبي وتدخل وتقول نيكني نيكني بسرعه انا ممحونتك انا قحبتك وبدات انيكها بشكل اسرع وأقوى وبدأت تبكي وتصيح اه اه اه وانسدحت على ظهري وجاءت فوقي وتناقز عليه وهي تبكي من قوة النيك وانا بدأت ازيد في الضرب وهي تقول ما عاد اقدر اتحمل وقف وانا ما اعطيها مجال وازيد في نيكها وبعد كذا وانا اقول لها بنزل وتقول لي وهي تجلس عليه نزل داخل كسي اروي كسي اروي عطشه وانا بدأت انزل في كسها ورمت نفسها على صدري وبدأت تمص شفايفي وتلحس رقبتي وقمنا واغتسلنا وطلعت عند الباب وصديقي واقف ينتظرني وتقولي عيد ايارة

ءىءء - سكس - سكس كلاب - قصص نيك - سكس نيك - قصص سكس - سكس بنات - افلام سكس - صور سكس


watchtube

اسمي هالة في الثلاثين من عمري متزوجة و أم لطفل، منذ ما قبل زواجي عرفت اني سأتعب مع زوجي كثيراً بسبب صيته كزير نساء ، أما أهلي فلم ت طموحاتهم ان اعيش مترفة مع رجل أعمال مرموق، و عن سلوكياته قالوا لي اني استطيع تغييرها!!

حاولت مع سعد بطرق غير مباشرة ان أدعه يلازم البيت و أبعده عن شلة السوء، ونفعت أساليبي الاغرائية لفترة قدرت بالشهور فقط قبل ان يفلت الحبل مني ويعود زوجي الى خبصاته ، وكثيرا ما كنت اجد في ملابس عمله واقياً ذكرياً رغم انه لم يستخدمه معي يوماً.
وبولادة طفلي نسيت همومي قليلاً وقررت التركيز على ما ينفع ابني تاركة أمر إصلاح سعد للأيام.
لكن هل همومي كانت بسبب سلوك زوجي فقط ؟
لا. كنت اقضي كثيرا من الليالي التي يضاجع فيها غيري محمومة من الشهوة لا سيما خلال ايام معينة من الشهر اتقلب في السرير و احضن وسادته او اضعها بين فخذي متخيلة سعداً يداعبني بأساليبه القاتلة وينتهي بي الامر الى لهاث وبلل ودموع

في ليلة عيد زواجنا اتصل بي ليلاً من مكتبه معتذرا بأنه لا يستطيع الحضور والاحتفال معي بسبب عمل طارئ سيضطره الى المبيت في المكتب !!!
تظاهرت بقبول الحجة وهممت بالبدء في نوبة بكاء ، كنت قد وضعت طفلي عند امي حتى نحتفل انا و سعد براحتنا والآن انا وحدي مع شموع وكيكة وورود لن يشاركني فيها احد.

سمعت صوت المطر يتساقط في الخارجتذكرت الغسيل وهرعت الى الشرفة ، وما ان بدأت لم الملابس من على الحبل حتى شعرت بحركة على الشرفة القريبة المقابلة، فإذا بشاب واقف يتأمل المطر، او كان ينوي تأمل المطر ثم قرر ان يتأملني.
كان الشاب جامعياً مستأجراً للشقة مع اصدقائه
كنت اسمعهم احياناً يتحدثون بصخب او يغنون ويتسامرون ، وكان ذلك يسليني ويذكرني بأيام الدراسة الرائعة
تظاهرت بعدم رؤيته مرت ثوان قبل ان يفتح فمه ويمطرني بوابل من كلمات الغزل عن قوامي وشعري ،
بدأ بكلمات مهذبة مثل القد المياس والشعر الرائعثم تحول الى الفاظ فاحشة كان لها وقع اب في كسي حتى اني صرت اتباطأ في عملي كي يطول تلذذي بشعور اني مرغوبة ومشتهاة وكانت الذروة عندما قال ملمحاً الى بزازي البارزين: هل حليبكم رخيص ام غال كما في السوق ؟ اتوق الى قطرة مصة واحدة اما انا فحليبي رخيص بل مجاني انه يغلي غلياناً الا تحبينه ساخناًمع البيض والنقانق؟
وما ان رآني اكاد انهي لم الثياب حتى اندفع يقول: حسناً اذا كنت خجلة اعطيني اشارة ما برأسك برمش عينك وقبل ان ينهي كلامه أفلتت مني بلوزة وسقطت في الشارع شعرت بالخوف لاسيما عندما رأيته يدخل شقته مسرعاً وكأنما فهم ان تلك كانت اشارة ما مني .

دخلت البيت ووضعت الثياب على كرسي و انا انظر الى الباب وقلبي يدق بعنف، و ما ان سمعت طرقات حذرة حتى بدأت ارتجف لا ادري خوفاً ام خجلاً ام .رغبةكان باستطاعتي الا اهتم ولتذهب البلوزة الى الجحيم لكن هل اريد البلوزة ام من احضرها لي؟
فتحت الباب فتحة ضيقة جداً تكفي لأخذ البلوزة او للتظاهر بأني اريدها هي فقط ، وجدت الشاب يمسكها وهو ينظر اليّ بإمعان وعيناه تلمعان كان يبدو في العشرينات لطيف الملامح في مثل طولي ،حنطي اللون دقيق الجسم مد يده بالبلوزة دون ان يبدي اندفاعا للدخول ، اخذتها منه محاولة ألاّ انظر اليه اغلقت الباب بسرعة و انا ألهث وفجأة وكأن كسي اطلق عواء رهيباً دفعني لأن اعود و افتح البابلأجد الشاب واقفاً بابتسامته نفسها ، عندها دفعني الى الداخل و اغلق الباب بقدمه بينما ذراعاه تحتضانني بعنف بالغ وراح يلتهم شفتاي بنهم و انا ذائبة في حرارة لعابه
ألقى بي الى الارض وانحنى فوقي ينزع عني فستان الحفلة التي كنت اظن اني سأبدأها مع زوجي استسلمت لحركات جاري المجهول عرّى نصفي العلوي وخلع كنزته المبللة ليلصق صدره العاري ببزازي الممتلئين ويبدأ بمص شفتي عنقي و بزازي بجنون وهو يهمس ب(أه أه أه ) لكن ال(أه)التي كانت تخرج من فمي كانت اقوى . كنت احتضن رأسه المبلل بقطرات المطر وهذا لوحده اشعرني بلذة لا توصف نهض ليخلع بنطاله وسرواله الداخلي بسرعة وكنت انا تخلصت من سروالي الشفاف الذي ارتديه في المناسبات (انت الخاسر يازوجي العزيز انظر من حل مكانك الآن)
رفع الشاب ساقيّ ليمرغ وجهه في كسي مداعباً بظري بلسانه وانفه و انا اتأوه واشهق في كل ثانية
بدأ يدخل زبه الذي تمدد وانتفخ بشكل لا بأس به
دخل اب الفتي في كسي المحروم ليبدأ معركة شرسة من النيك دامت نحو ثلث ساعة ارتعشت فيها اربع مرات
تناغمنا خلالها في قول أه أه أه أه
وفي المرة الاخيرة تناوبنا في الصراخ لدى وصولنا ذروة مشتركة لم يقطعها الا ابتعاده فجأة ليقذف حليبه الساخن على الارض وهو يزمجر دون وعي
ارتمى على الارض لاهثاً ، كنت أتأمله و انا التقط انفاسي وكسي شعر بالاكتفاء تبادلنا النظرات المبهورة

وبينما نحن هكذا فوجئت بطرقة سعد على الباب هب كلانا واقفاً بذعر واندفع جاري حاملاً ملابسه الى الشرفة و انا ارتديت ثوبي بسرعة البرق و اخفيت الكلوت في يديعندها كان زوجي قد فتح الباب بمفتاحه ودخل وعيناه نصف مغمضتينمن الواضح انه مخمور مجعد الملابس أشعث الشعر بل وثمة خرمشة واضحة في وجهههل رفضته امرأة اخيراً و أفسدت عليه الليلة؟
قبلني ببرود متمنياً عيداً سعيداً واعتذر عن كونه متعبا ولا يستطيع الاحتفال دخل غرفة النوم وبالكاد خلع حذاءه ليرتمي بين الاغطية غارقاً في الشخير.

سكس اغتصاب - فيديو سكس - صور سكس - فيلم سكس مترجم - سكس مصري

لم اجد الوقت لأغضب واحزن بل كان همي ان يخرج ذلك الشاب بأي طريقة من البيت
هرعت الى الشرفة لأجده يتلصص عليّ داخل البيت وقد ارتدى ملابسه
قلت له : أسرع يمكنك الذهاب الآن لقد نام
خطا الشاب نحو الداخل بحذر ثم التفت كأنه اراد سؤالي عن شيء و اذ بعينيه تصطدمان برؤية مفاتني مجدداً جمد في مكانه وتقدم نحوي ليحتضنني ظننت انه يودعني فلم أقاوم ، لكنه دفعني الى الشرفة وأدارني ليسندني على الجدار ويلتصق بي بشدة اوجعتني لا ارجوك يكفي سيستيقظ زوجي س ي س سيرانا الناس ابتعد
لم يصغ الي وكان المطر بدأ بالانهمار اشد من الاول فغابت كلماتي في ضجيج المطر قبل ان تغيب بين شفتيه كانت الساعة نحو الثانية بعد منتصف الليل فلم يكن ثمة مخلوق في الجوار يمكن ان يرانا
انزل الفستان عن بزازي ليلتهمهما و انا اضغط بوجهه عليهما وقلبي يدق بعنف هائل امسك بباطن ركبتي ورفع ساقي لأفاجأ بأنه فتح سحاب بنطلونه ليحرر زبه الذي عاد وتصلب بما يكفي لإشباعي
عقدت ساقي حول مؤخرته واستقبلت زبه في داخل كسي
بدأ ينيكني ويرطمني بالجدار بعنف و انا آتي بالرعشة تلو الرعشة ولا اسمع الا صوت المطر ولا احس الا بالنشوة العارمة تعتريني من رأسي لأخمص قدمي و انا اطوق هذا الرجل بكل ما اوتيت من قوة بذراعي وساقي وعضلات كسي سكبت مائي على زبه مراراً قبل ان يبتعد و يقذف شلالاً عارماً من المني على الجدار و هو يحاول السيطرة على نفسه لئلا يصرخ ثم اتكأ على الدرابزين واعاد زبه الى مكانه
فجأة لم اعد اره يبدو انه خرج و انا شبه غائبة عن وعيي رأيته يدخل العمارة المقابلة التفت نحوي لثوان لم اتبين خلالها تعابير وجههثم واصل طريقه .

في اليوم التالي لم اترك جارة الا سألتها عن الطلبة المستأجرين هؤلاءفأكدت لي احداهن انهم سيتركون الحي بعد اسبوعيناي لدى انتهاء الامتحانات النصفيةوخلال هذين الاسبوعينعبثاً حاولت العثور على ذلك الشاب (بائع الحليب الساخن) فلم اره ، حتى انني استمريت واقفة لساعات قبالة شرفتهمرأيتهم كلهم ما عداه اذا رآه احدكم اخبروني اريد ان اشكره فقط على احياء ليلة عيد زواجي الخامسة

سكس محارم - سكس محارم - سكس الام - سكس امهات - صور سكس - فيديو سكس - سكس نيك


watchtube

تبدا قصتى
حيث انا امرأة متزوجة
وجسمى غاية فى الجمال
كان هناك ابن جارة
بيحلم بى
وبيضرب على عشرات
كنت فى مرة من المرات بستحم
و باب الشقة كان متوارب
وكان ابن جارتى بيدور على كبريت
خبط على
لقى الباب مفتوح
فدخل لغاية الطرقة بتاعة الحمام
وكان باب الحمام متوارب
فضل يبص على
و يمسك زبره
وانا لمحتة بيبصللى
رحت ندهتله
فدخل و قعد يفرش لى
ويدخل صباعه فى ظيزى
وينيكنى فى كسى
ونزل اللبن على وشى
كنت بعشقة

تحميل افلام نيك - افلام نيك - أفلام سكس عربي - افلام سكس محجبات - فيديو سكس - فيلم سكس سعودي - تحميل سكس حيوانات - سكس مصري - سكس اخوات - افلام سكس كلاب - صور سكس - سكس امهات - تحميل سكس محارم


watchtube

ليلة امس كانت مررره روعه وخاصة وجتي هبه
اتصل عليه عماد الساعه 7 المغرب يسلم ويعيد عليه وقال ايش رايك اليوم نسهر سوا
قلت له عادي نسهر ايش قلي بنروح نسهر في الفندق كلنا انا وعماد وهبه بس نبيها
مفاجه عشان اشوف الفندق رحنا انا وعماد لفندق 7ستار مرره روعه على كورنيش جدة
طلعنا الدور 14 دخلت معه غرفه مررره رووووعه كل شي فيها موجود وجاهز شراب وحشيش
وحبوب قلت له ايش المناسبه هذي قلي كان في معه ناس من الشركة VIP عندهم سهره
هنا بس جاهم اتصال من الرياض طلعو على المطار قلت اجيبكم نسمر سوا ايش رايك
قلت له اسمع اتصل انت على هبه الان وقولها ايش الوضع معها تقدر تسهر معنا واترك الباقي
عليه عماد كلم هبه كانت بينهم اتفاق مسبق بس حركات عشاق بعد 20 دقيقه اتصلت عليه
هبه وقالت لي عماد كلمني يقول اننا معزومين عشاء في الفندق عندهم حفلة عمال ايش رايك نروح
قلت لها انتي تبي تروحي انا معك العمر كلووو قالت لي اوك نروح طيب انا بروح للحلاق وارجع
على ما تجهزي انتي اوك
طلعت للحلاق وانتهيت ومريت للصيدليه واخدت حبتين سنافي واكلتها على طول ورحت لهبه
لقيتها لابسه فستان سهره لونه اخضر فاتح بس كان عليها روعه وهيا تجهز قالت لي عماد يقول في عندهم
مسبح ممكن اسبح اوك خذي معك ملابس للسباحه لك انتي ولي انا ومنشفه جهزت هبه كل شي خلال
ساعه ونص على الساعه 11.30 طلعنا من البيت في الطريق للفندق اتصلت على عماد قلت له انت فين
رد عليه انه طالع للمطار قلت احنا في الطريق ايش البرنامج قلي روح استقبال الفندق وكلمني اوك
كملت للفندق دخلنا الفندق كلمت عماد اعطيته موظف الاستقبال كلمه شويه ورد لي عماد
قلي الان راح يطلعوك للغرفه وانا ساعه واجيكم اوك
طلعنا انا وهبه للغرفه في الدور 14 كان المنظر روووعه اخذنا كرت الغرفه من الموظف ودخلنا
هبه انصدمت من المنظر نزلت العبايه قمت اانا اصب لنا كاسين ولقيت كم سجاره ملفوفه
اعطيت هبه كاس وولعة سجاره وجلست جنبها ومنظر جدة رهيب ونسولف طلبت من السجاره
اعطيتها اخذت تشرب من من هذا وهذا ونسولف ونضحك شويه جوالي يرن طلع عماد رديت عليه
وهو طالع في المصعد بس اسمع معه صوت قلت من معك قلي لما اجيك تشوف قفلت الحظ
وقلت لهبه زوجتي في مع عماد احد بس ماادري مين هو ضحكت هبه قلت ايش في قالت هذي
صديقتنا في الشركة بس عادي السهر عادي ونروح للبيت وصل عماد دخل للغرفة كان معه بنت وشاب
جميل جدا دخلو السويت سلمو على بعض جلسنا عرفهم عليه جالسنا نسولف ونشرب والشاب يلف لنا
ممكن ساعتين قامة منال هذي من زميلات هبه في الدوام بنت قصيره بس جسمه مرررره روووعه بطول هبه مراتي
تحب الشرب والحشيش المهم قامة تشغل لنا اغنيه راشد ورقصو سوا شويه قام الشاب يرقص مع منال
وعماد يمدح في هبه زوجتي الشاب هذا عمره 25 سنه بس مرره جميل ولكن عنده يا جماعه زب مو طبيعي اكبر
من زب عماد وزبي ومنال قالت لهبه عن الشاب وعماد يخاف من منال ما يقدر يقولها لا افلام سكس
ومنال تحب هبه بجنون والان منال تتحكم في عماد بطريقه حلوه لنا كلنا رقصنا سوا ورجعنا نشرب
انا وهبه مبسوطين قام عماد ويقول بنلعب لعبه قلت لهم ايش هيا يقول نلعب بكم ورقه ونحكم على بعض تفسيخ
قلت لها بلاش تفسيخ نحكم تنفيد ايش شي في الجلسه وافقو كلها بدنا نلعب واول حكم كان عندي على هبه مراتي
قلت لها قومي مصي لحمد الشاب الموجود معنا قالت لا ممكن منال تزعل منال قالت عادي جربي انا شوفت عيون
عماد كان مبسوط عشان هبه قام حمد طلع حقه شهقة هبه لما شافته مصت مدة 3 دقايق وقلت لها خلاص
تعالي نكمل انا قاصد كذا كملنا العبه وحكمت على منال انها تمص لحمد وتلحس لهبه ومصت لعماد زاد الشرب على
هبه ومنال هنا خمد يكلمني يقولي زوجتك روعه قلت لها عجبتك قلي ايوة رديت عليه انهاء لنا احنا الاثنين انا وعماد
انا ممكن اسمح لك تجربها اذاهيا تبي تجرب وشوف عماد شريكي فيها على طول عماد يقول هبا ها تبي تجربي حق
حمد ضحكت هبه وقالت حمد معه شي مدمر لكن خلونا على راحتنا احنا مع بعض لسه زاد الشرب بينا وبعد شويه
سكس - افلام نيك - نيك - كس - بزاز - سكس بنات - سكس اغتصاب
طلبت هبه من حمد يلحس لها كسها تقوله كسي مولع عليك من زمان سمعتها انا بس مشيت الموضوع
قلت لحمد هيا الحس لها حمد اصغر واحد فينه وهو يحب الجنس الجماعي نزل حمد لكس هبه زوجتي يلحس
وهيا في قمة محنتها قربت منها وقلت لها ها عمري مبسوطه اخليه يدخله لك احس انك ممحونه عليه من زمان
على طول قالت لي منال جربته اغمى عليها شوفي خليه يدخله فيك بس بشويش يدخل كله لا تخليه يتحرك
على طول عشان كسك لسه صغير انا رجعت مع عماد لمنال منال تحب تتناك من اثنين في وقت واحد
جلست منال تمص لي وانا مع هبه وحمد منال انتبهت لي قالت خايف عليها قلت لها احب انهاء تنبسط بدون الام
ردت عليه منال قسم انهاء تحبك بجنون وتقول عنك انت متعتها الجنسيه صحات هبه لقيتها نزلت من لحس حمد
قلت لها دخله لها بشويش قلي لسه بلحس لها كمان طعم كسها لذيذ رجع يلحس لها بطريقه انا ما اعرف اسويها
قلت لها كيف يعرف لحس لقيت عيونها بيضاء من المحنه رجعت لمنال وهيا جالسه على حق عماد دخلت لها من ورا
اشرت لحمد انو الان يدخلو لها عدلها وجلس يفرش لها وهيا تقول مشبوكه في كهرباء
فجلس على ركبتيه ورفع رجولها فوق كتفيته العريضتين وبدا يفرك زبه على كسها واذا به يدخل زبه بداخل كسها وبدأ
يهزها بشويش وهيا مبسوطه مرررره رحلت عندها قلت لها هاا كيف انتي قالت انها ء اول مره تتناك تحسه وصل لقلبها
نكها حمد لمدة ساعه بجميع اوضع السكس في كسها ونزل على صدرها رحت لها قلت ها عمري تبي من ورا قالت
هو لالالا انت دخله دخلته لها من ورا وهيا مبسوطه ونكتها لما نزلت ورجع عماد ناك هبه وانا نكت منال مره ثانيه
وجلسنا متعة نيك لمدة8 ساعات من 11 لليل الى 6 الصبح اخنا شور انا وهبه زوجتي ولبسنه وطلعنا للبيت
الان هيا نايمه بعد نيكه من زب جديد واكبر من حقي وحق عشيقها
ءىءء - سكس ءىءء - افلام سكس امهات - نيك امهات - تحميل سكس حيوانات - سكس


watchtube

هذه هي قصتي زوجة زميلي في العمل المحرومة من النيك. كان لنا زميل في العمل يُعرف عنه امت الشديد حيث كان لا يحب المجاملات أو المرح، ويحب الصراحة دائماً. المهم أنه لم تكن تربطني به أي صفة مشتركة إلا الصراحة، أما بالنسبة للمرح، فأنا كنت متميز في ذل وأحب مجاملة الناس، وأحياناً كنت أحب التطلع إلى مؤخرات النساء وأحاول أن أفتح أي حوار مع الفتيات حتى أتمتع بالنظر إلى نهودهن، ونحن نسير بسرعة أو نقفز على الرصيف. المهم كان صديقي يعيش في قرية ريفية مع زوجته المشهورة بالجمال، وقد استأجر شقة من غرفة واحدة في المنصوره لكي يكون قريباً من مكان عملنا. وفي يوم أصابه الأعياء وأضطررنا أن ننقله إلى المستشفى، وهناك فوجئت به يقترب من أذني ويطلب مني أن أتصل بمنزله لكي أطمئن زوجته ، وأخبرهم أنه لن يستطيع الحضور هذا الأسبوع، وإنه في حال سألتني عنه أبتدع أي قصة أخرى. المهم ذهبت أنفذ ما قال لي، وهاتفت زوجته وأخبرتها بما قاله لي لمنها تفاجأت وظلت تسألني كثيراً حتى أغلقت الهاتف معها لكي أهرب من أسئلتها. ذهبت إلى البيت ونمت حتى أستيقظت على جرس الهاتف. رددت عليه، وفوجئت بإنها زوجته تحادثني، وتسألني إذا كنت أنا الذي أتصل بها بالأمس بخصوص زوجها. أجبتها بالإيجاب. فأخبرتني إنها تريدني أن أقابلها في محطة القطار لإنها حضرت إلى القاهرة، لكنها لا تعرف أي شيء هنا. رغم أنني تفاجأت، لكنني وجدت نفسي أخبرها بأنني قادم في الطريق.

فيديو نيك - تحميل افلام سكس - سكس منقبات - سكس بنات - فيديوهات سكس - سكس
ذهبت إلى محطة القطار، وأنا لا أدري ما علي فعله، واتسأل في نفسي لماذا جاءت الآن؟ ولماذا لم تنتظر حتى الصباح، خاصة وأنني شعرت من مكالمتي أنها سعيدة لإن زميلي لن يحضر إليها هذا الأسبوع. المهم ذهبت وياللتني لم أذهب … فجأة وجدت جرس الهاتف يرن بنفس الرقم الذي هاتفتني منه زوجته، وقبل أن أضغط على زر الرد كان الهاتف فصل شحن، وفي نفس اللحظة شعرت بيد تلمس كتفي بحنان وسيدة تسألني: أستاذ؟!! أجبتها: نعم. وجدت نفسي أنطقها بتنغيم طويل وأنا منبهر من فتاة أقل ما يقال عنها أنها بريئة تحتاج فقط إلى جناحين لكي تصير ملاك، هادئة لكن يعلوها مسحى من الحزن، لكنها جميلة جداً. المهم سلمت عليها، وجلست اسألها عن السبب وراء مجيئها وسبب عدم تصديقها لي، وغيره وغيره، وهي سائرة بجواري حتى خرجنا من محطة القطار، والتفتت لي فجأة وقالت لي: بالفعل مثل ما أخبرني زوجي فقد وصفك بأنك خفيف الظل ذو لسان طلق وجسم أحلى، هلا تتوقف عن الاسئلة ولنذهب لتناول العشاء لأني جائعة. لم تعطني فرصة لكي أرد، وجذبتني من يدي زأدخلتني إلى الحاتي، وطلبت الطعام، ووضعت النقود في جيبي خفية. حاولت أن أدفع يديها أو أتحدث، لكنها قاطعتني: لو تحدثت سأصرخ في المحل وأخبرهم بأنك تحاول معاكستي. قلت لها: يا بنت الناس بالنسبة للأكل فأنا لا أريد أما بالنسبة لكي فخذي الطعام وكليه مع زوجك في المستشفى.
فتحت كف يدها بشيء يلمع، ولما دققت نظري عليها، وجدته مفتاح. وقبل أن اسأل، أخذت الطعام وجذبتني من ذراعي، وأستوقفت أحد التاكسيات، وأشرت عليه بالذهاب إلى أحد المناطق الراقية. وقبل أن أتحدث، أخبرتني بأنها تعلم أن زوجي في المستشفى وأن الشركة أتصلت بها وأخبرتها بالموضوع قبل أن أتصل أنا بها. المهم توقفنا أمام عمارة عادية، لكنها ذات مدخل فسيح. ووجدتها تفتح شقة كبيرة أكبر حتى من مقر شركتنا أنا وزملائي العشرين. وبدون أي مقدمات، دخلت إلى الحمام وأخبرتي أنها ستزيل من أثرالسفر عن جسدها، ووبدون أي مقدمات أنزلت سحاب “سوستة” الجلباب الذي كانت ترتديه حتى تخصلت منه لتكشف عن نهدين متناسقين كأنهما مرسومان بريشة فنان، ونظرت في المرأة عليها ونادت علي لكي أحضر إليها. سألتها عما تريدني أن أفعله، فطلبت مني أن أغلق نافذة الحمام. لكي لا أطيل عليكم، ظللت أسحب في قدمي وأنا لا أدري ما هي نهايتها معها، وبمجرد ما وصلت إلى الحمام، فوجئت بها تلقي بنفسها علي، ودفعتني إلى الباب لأصطدم به. ووجدتها تطلب مني النزول في البانيو، وبدأت تمسح بكفيها على شعر صدري. شعرت بالرعشة تسري في جسدي. سألتني: هل تشعر بالبر، خذ هذه لكي تدفأك. ووضعت شفتهيا على شفتي السفلية، وأدخلت لسانها بقوة إل داخل فمي، وشعرت بلسانها مثل الهلام يتمايل في سقف حلقي، وأصابعها على ذهبت إلى سحاب الجينز، وفتحته بلمسة واحدة، ليمتد أمامها قضيبي المنتصب، وصاحت بنشوة: ياااه كل هذا تخبأه عني تحت البنطلون. وأنزلت الكيلوت الذي كانت ترتديه، ونزلت على ركبتيها وبدأت تمص في قضيبي كأنها أول مرة تشعر بطعمه في فمها، وتصل بها إلى منتصفه في فمها وتخرجه مبلل بلعابه حتى قذفت لبني الذي أبتلعته كله في فمها. جذبتها من يديها لأوقفها أمامي ونظرت في عينيها طويلاً، ثم قبلتها بكل شههوة شعرت بها منذ رأيتها، حتى ذهبت في دنيا أخرى، وظللت أرجع بها إلى الخلف حتى وضعت في البانيو، وأعتليتها فيها، وفتحت المياه لتنهمر علينا ونحن فيه. قلعتها الك

افلام نيك - سكس اخوات - افلام سكس - XNXX - سكس ام وصبي - سكس - صور سكس - نيك


watchtube

أنا على (اسم مستعار ) عندى 19 سنة طولى 0 سم ؛ وسيم على حسب كلامهم . من الأسكندرية فى كلية تجارة سنة أولى طبعا أنا فرحت أوى انى دخلت كلية عشان كل هدفى أنى أنيك بس ؛ روحت من اول يوم فى الترم وطبعا كنت مفكر أنى هروح أشقط بنات ع طول بس ده محصلش ؛ روحت أول أسبوعين ولقيت كل واحدة معاها واحد ومعرفتش اتصرف وتقريبا فقدت الأمل أنى أعرف واحدة الترم ده ؛ بس فى يوم كنت قاعد مع 3 صحابى فى المدرج وفجاءة بصيت لقيت بنت زى الملاك ؛ طخينة وقصيرة شوية وشها أبيض على أحمر وجميلة وبزازها كبيرة من النوع اللى بفضله؛ رحت قعدت جنبها وفتحت معاها كلام لقيت روحها حلوة وبتتكلم مش تنكة ؛ المهم سالتها على الجدول وأى كلام وفى الأخر وأنا جاى أقوم أخدت رقمها وأدتها رقمى و قولتلها هكلمك . وطبعا قلت اتقل شوية ف كلامها تانى يوم ؛ كنت نازل الكلية وهى نازلة رحت معاها دخلنا المكتبة وعرفتها عنها حاجات أكتر ؛ المهم فى أخر اليوم اتصلت بالبيت لقيته فاضى وهو تقربيا كل يوم فاضى ؛ المهم
قلتلها: هروح وأقعد لوحدى مفيش حد فى البيت .
قالتلى :أنا كمان هروح أقعد لوحدى ؛ أجى معاك ؟
أنا أتصدمت أن من أول يوم كده وبرده قولت يمكن بتقول بحسن نية .

سكس عائلي - صور كس - قصص سكس - سكس مجاني - اخ ينيك اختة
قولتلها: تعالى عادى
قالتلى :بس هتشغلى أعانى .
قولتلها: تمام
المهم رحنا البيت ودخلت وشغلتلها أغانى ودخلت أنا وهي غرفة نومي و قعدت على سريرى .
قولتلها: تعالى مددى جنبى
حسيتها خايفةة نوعا ما ؛ لكن طمأنتها وجت جنبى ورحت حضنها ؛ حسيت أنها ما صدقت حضتنى ؛ طبعا زبى وقف في البنطلون الجينز ومش قادر ؛ حاولت أبوسها لكن كانت بتترعش عرفت أنها خايفة فسبتها .
قالتلى :عايزة أروح وهى بتدمع .
المهم قمت ونزلت معاها وصلتلها وأنا بحاول أهديها
وأقولها: مفيش حاجة وساعة شيطان وعدّت وأوعدك مش هعمل حاجة من دى تانى وهى مش قادرة تتكلم
المهم بعد ما روحت بساعة أتصلت بيا ولقتها بتقولى حاجة غريبة أوى
قالتلى :أنت أزاى كنت هايج أوى كده ؟ أنا كنت خايفة منك ومن الى كان فى البنطلون
قولتلها: ساعة شيطان وبعدين كنتى خايفة ليه ؟
قالتلى: خايفة تفضحنى مع صحابك فى الكلية
وعدتها أن مفيش حاجة من دى هتحصل ومهما حصل بينا لا يمكن افضحها أو أقول لحد أساسا أن بينا علاقة زى دى قالتلى: طب خلاص هجيلك بكرا
طبعا أنا مكنتش مصدق وفرحان ؛ جت تانى يوم وهى سايبة نفسها أووى ودخلت وقعدت برده ع السرير ؛ بس المره دى طلعتلها زبى وكانت مترددة تمسكه بس واحدة واحد خليتها تمسكه وفضلت تمص فى رأسه وخايفة تدخله كله ؛ رفعت اديها من عليه ودخلته كله واحدة واحدة فى بؤقها لدرجة ان عنيها دمعت وكانت هتتخنق ؛ رحت مقلعها البرا وفضلت أمص والحس فى حلماتها وأضربها على بزازها وهى رايحة منى فى عالم تانى ؛ ورحت قاعد على الكرسى وقعدتها على رجليها عشان تمصلى فيه
وأقولها: مصى جامد
وتمص لحد ما نزلت لبنى كله فى بقها
وقولتلها :ابلعيه عشان خاطرى
وفعلا بلعته كله ونزل شوية على بزازها راحت دعكتهم فيهم ؛ رايحنا 10 دقايق وولعت سيجارة
وقولتلها: تجربى السييجارة؟
قالتلى :ماشى
وفعلا جربت وكحّت شوية فى أول نفسين ؛ بس بعد كده كملت عادى ؛ رحت قايم واخد بزازها فى بقى تانى وهات يا رضع ومص فى حلماتها وضرب خفيف على بزازها الكبيرة ؛ رحت واقف وراها ومقلعها البنطلون ونامت على بطنها على السرير وادتنى طيزها ؛ فضلت أدخل صوبع وأتنين رايح جاى عشان خرمها يوسع وبعدين مسكت زبى وبليته من ريقى ومدخله فى طيزها ؛ دخل بصعوبة فى ألأول لكن واحدة واحدة دخل كله ؛وأنا مدخله فيها نمت عليها وبلحس رقبتها لقيت اهاتها بقت عالية جدااا ؛ خفت لأحسن حد من الجيران يسمع الصوت وبالذات أن أنا قدام الشارع والجيران؛ رحت حاطط ايدي على بقها عشان الصوت ؛ وفضلت تلحس في صوابعي لحد ما نزلت لبنى فى طيزها وطلع شوية برا دعكتلها بيهم طيزها وقامت لابسة البنطلون وطيزها لسة فيها اللبن ؛ قعدت خمس دقايق حضننانى وبعدين مشيت ؛ وأتكررت مقابلتنا فى البيت لحد يومنا هذا واحيانا كانت بتيجى يومين أو تلاتة ورا بعض لما يكون البيت فاضى ؛ وخلاص أهو داخلين على الترم التانى.

افلام سكس مصري - سكس مترجم - فيلم نيك - نيك محارم - سكس مصري - سكس محارم - قصص سكس - فيلم سكس


watchtube

آخرین مطالب

آخرین ارسال ها

آخرین جستجو ها

تبلیغات متنی
خرید نایلون ضربه گیر اشپزی آپشن خودرو | گندم کار اسپورت طراحی سایت / سئو سایت تو بهترین خرید رو از ما داشته باش شهید محمدرضا رزقی شیرسوار فرزند دوم اجناس فوق العاده خرید اینترنتی